a7la-7ekaya


أهلا وسهلا بك إلى منتدى اشبال العرب.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول
أنت غير مسجل فى اشبال العرب . للتسجيل إضغط هنـا

منتدى اشبال العرب :: ¬ | آلَأقَسًسًــآمِ آلَعَـآمِة |✿ :: ¬ بـؤرهـَ عـــامہِْ ] ‛

شاطر
الثلاثاء أبريل 23, 2013 10:52 am
سًسًـبّـحًـآنٌك آلَهِمِ وِبّـحًـمِدُك أسًسًـتُغّـفُرك وِآتُوِبّ آلَيّك
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شّـبّـلَ جَـدُيّدُ
الرتبه:
شّـبّـلَ جَـدُيّدُ
الصورة الرمزية


البيانات
انثى
هِِوِِآيّّــتُُيّّ : الكتآبة
مِـهِنٌتُيّ : جامعي
جَـنٌسًسًـيّتُيّ : فلسطين

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: قلوبنا ترحل إليكم كل يوم الثلاثاء أبريل 23, 2013 10:52 am



قلوبنا ترحل إليكم كل يوم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في السابع عشر من نيسان (ابريل) عام 1974 خرج أول أسير فلسطيني هو محمود بكر حجازي من سجون الاحتلال مدشناً المناسبة الأكثر إثارة للنقاش والتوتر في الحياة الفلسطينية على كل مستوياتها السياسية والاجتماعية، والنضالية بشقيها السلمي والعنفي. الاحصائيات المتوفرة حول هذا العنوان الكبير والحساس تقول أن خمس الشعب الفلسطيني دخل سجون الاحتلال منذ العام 1967، وأن أكثر من خمسين الف طفل تناوبوا على دخول المعتقلات الصهيونية وأن مئات النساء مروا بنفس التجربة. وفي رصد أنواع الاعتقال التي تستخدمها سلطات الاحتلال الصهيوني بقوانين جائرة أو بقوانين الاستعمار البريطاني الذي أطلقوا عليه تسمية الانتداب يأتي الاعتقال الاداري كأسوأ حالة يعيشها المعتقل الفلسطيني حيث يجري اعتقاله بلا تهمة محددة ويمكث في السجن سنوات طويلة بدون تقديمه للمحاكمة. إن التذرع بالامن والسرية المنافي لابسط حقوق الانسان والكرامة البشرية هو الغطاء الذي تمارس من تحته سلطات الاحتلال كافة أشكال العنصرية والاضطهاد العرقي ضد الفلسطينيين في وطنهم.
إن التعذيب والارهاب الذي تمارسه دولة الاحتلال الصهيوني داخل المعتقلات لا مثيل له في العالم، وقد تعرض أغلبية من جرى اعتقالهم لعمليات تعذيب منهجية بالاضافة للتهديد الوحشي الارهابي الذي يمثل حجز ذوي المعتقل كالأب أو الأم أو الأشقاء ذروته من أجل نزع الاعتراف من المعتقل. آلاف المعتقلين الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية (التي تزيد عن ثلاثين سجناً بخلاف معتقلات معسكرات الجيش الاسرائيلي) بقوا في السجن بعد انتهاء محكوميتهم بحجة خطورتهم على الأمن العام داخل الكيان، ومثلهم وأكثر جرى إعادة اعتقالهم بعد الافراج عنهم بذريعة عدم الالتزام بتعهداتهم قبل مغادرة السجن.
إن إجراءات المحتل الصهيوني في مواجهة المناضلين داخل السجون تستهدف كسر إرادتهم بالدرجة الأولى، فهذه السلطات تعلم وأدركت يقيناً أن تجربة السجن لهؤلاء المناضلين تصلب عودهم وترتقي بملكاتهم وقدرتهم على مقاومة الاحتلال ووجود الدولة العبرية من الأساس، كما أنها تعلم أن خروج هؤلاء قبل كسر شوكتهم وتصميمهم على تحرير بلدهم سيعني أنهم قنابل حق ورجولة سوف تنفجر في وجوههم لتزيل عن وجه المنطقة عهداً كالحاً من الظلم والقهر الذي يمثله وجود الكيان الصهيوني، هذا الوجود الذي يمثل الخطأ التاريخي الأكثر وحشية وانحرافاً في تاريخ البشرية القديم والحديث.
الحرية أثمن ما يملكه المرء منذ أن يأتي إلى الدنيا وهي تعادل الحياة نفسها، ولذلك كانت الحرية دائماً القيمة الأكبر والهدف الاسمى للبشرية والتي من أجلها قاتل المظلومون والعبيد للحصول عليها، بل يمكن القول أنها القيمة التي تضيء على كل القيم الأخرى وتجعلها ممكنة وذات معنى
إن أشقاءنا وأبناءنا من المعتقلين في سجون الاحتلال يستحقون منا الحب والوفاء بل يستحقون ما هو أكثر من ذلك، إنهم يستحقون التضحية والعطاء الذي يسعى بجدية وتصميم على تحريرهم، ولا شك أن تجربة الثورة الفلسطينية وفصائل منظمة التحرير مليئة بالأمثلة الناصعة والمجيدة في هذا الطريق. لقد قدم بعضنا روحه من أجل تحرير المعتقلين في سجون الاحتلال فلهم منا كل الفخر بهم وباسمائهم اللامعة كالنجوم في سماء فلسطين ولعائلاتهم نمد أيدينا للمصافحة والقول أنكم في أعماق قلوبنا ولن ننسى أبناءكم على مر الايام.
آلاف المعتقلين جرى تحريرهم من السجون الاسرائيلية رغم أنف العدو وبعمليات تبادل ناجحة ومشرفة، لكن السؤال الذي يقفز للأذهان ونحن نتذكر أوسلو والنكبة واغتيال العظماء من أبنائنا الذي يصادف يوم السادس عشر من نيسان (ابريل) ذكرى الجريمة القذرة في تونس باغتيال الشهيد الكبير ابو جهاد خليل الوزير، السؤال الذي يلح اليوم والإدارة الأمريكية تضغط وتهدد حتى نعود للمفاوضات ولكي نعترف بالكيان العنصري كدولة يهودية هو: لماذا لم تفرج "إسرائيل" عن المعتقلين الفلسطينيين كبادرة حسن نية؟ طبعاً السؤال هنا لا يعني إطلاقاً القبول بما تريده أمريكا والعدو الصهيوني بل يأتي في سياق كشف البعد الوطني الهام والكبير لعنوان الاسرى الذي يجب أن يكون أولوية مطلقة في أية تحركات أو نشاط يجري في المنطقة ويستهدف تعزيز الحق الفلسطيني بما في ذلك التوجه للأمم المتحدة والمؤسسات الدولية بما فيها لجان حقوق الانسان والمحاكم الدولية المعنية بقضايا الأسر والاحتلال.
إن عدونا لا يعرف سوى لغة الارغام والقوة ولن يفرج عن الأسرى وخاصة أؤلئك الذين أذاقوه الذل والمرارة ومثلوا رموزاً كفاحية كبيرة سوى بطريقة واحدة هي التبادل، وأعتقد أن هذا الأمر بات يدركه حتى أطفال فلسطين والأمة العربية التي تمر بمرحلة خطيرة وشديدة الحساسية
إن أسر جنود الاحتلال أو القيام باختطاف رجالاتهم في أي مكان من فلسطين وخارجها يجب أن يشكل هاجساً يؤرق كافة قيادات الشعب الفلسطيني وأجهزته العسكرية والأمنية، ولعل هذا بالتكامل مع النشاط الدبلوماسي والقانوني والدعوي سيؤدي في نهاية المطاف لتحرير أحبتنا ومناضلينا الذين نوجه لهم في هذا اليوم المجيد نداء الحب والصبر والامتنان لما قدموه من أجل وطنهم، ونقول لهم بكل الثقة والوفاء: قلوبنا إليكم ترحل كل يوم وأن فجر حريتكم قادم..قادم.






الموضوع الأصلي : قلوبنا ترحل إليكم كل يوم // المصدر : منتدى اشبال العرب // الكاتب: أسيرة الأمل






توقيع : أسيرة الأمل






http://im33.gulfup.com/0cjx3.png

( رحم الله امرئ أهدى إليّ عيوبي )

أرسلوا نصائحكم لي على هذا الرابط

http://sayat.me/hanan123458



تذكروا قول الله تعالى (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ق:17-18
..



جَـمِيّعَ آلَمِشّـآركآتُ آلَمِكتُوِبّـة تُعَـبّـّر عَـنٌ وِجَـهِة نٌظٌـر صِـآحًـبّـهِآ



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2012 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved
جَـمِيّعَ مِآفُيّ آلَمِوِقَعَ مِنٌ أفُكآريّ وِمِجَ هِوِدُيّ وِلَآ أسًسًـمِحً آبّـدُآ بّـآلَسًسًـرقَة آوِ آلَآقَتُبّـآسًسً آوِ مِآ شّـآبّـهِ !